اقوى قصة سكس محارم العائلة اساس المتعة (الجزء الخمسون) | قصص جنس محارم

Please log in or register to like posts.
News

سكس مترجم – اقوى قصة سكس محارم العائلة اساس المتعة (الجزء الخمسون) | قصص جنس محارم – مباشر


و انا مندهش اندهاش تام من المنظر اللي أنا شايفه ايه الجمال و الحلاوة اللي أنا باصص عليها دي دي مش مهلبية بس دي ملكة جمال قدامي و لابسالي كدة !!!!!! أولا كانت لابسة قميص نوم ليكرا لونه مش بنفسجي و لا ازرق هو بنفسج غامق بيلمع مخليني مع لحمها الابيض و الريحة اللي طالعة مش فاهم حاجة حواليا نسيت الاكل و نسيت الدنيا كلها و هي قدامي لأ دة انا نسيت نفسي شخصيا نسيت انا فين و جاي ليه و لا هعمل ايه انا لا فكرت ان دي خالة خطيبتي ولا اي شيء انا قومت من مكاني و وقفت قدامها قصاد عنيها وقفت و بصيتلها و هي بصالي عنيا فعنيها ايدي بتضم ايديها راسي بتقرب لراسها مش فاهم حصل ايه انجذاب غير طبيعي من رجل لانثى مشتاقة لوجود الرجل في حياتها ولاقيته !!!!…………….. الانثى عندما تجد الرجل الذي يجعلها ملكة من نظرة عينه لها تكون جارية تحت اقدامه كاانت جميلة جدا جدا جدا كانت فقمة الجمال اول ما لزق وشي فوشها حاولت اقفش شفايفها لاقيتها بتنزل دايخة قفشت ع وسطها جامد واخدتها فحضنيو قالتلي ينفع تشيلني حسيت بيها فشاعتها كنت شايلها وو حسيت بجوعي دلوقتي و بدل ما اروح اشوف الشقة و نروح ع الاوضة روحت مسكتها و روحت بيها ع ناحية الاكل و قعدت بيها و الكرسي اللي كنت قاعد عليه و بصتلي و ابتسمت و اول حاجة عملتها كنت بأكلها بايدي اول مرة وهي متشعلقة فيا مش سايباني بأكلها تاني مرة في بوقها عدلت نفسها و حطت اول الاكل في بوقها و بتقرب و تبعد عن بوقي بالاكل بتاعهاو تقرب و ساعتها بس قفشت شفايفها انا ما كلتش الاكل بس انا اكلت شفايفها اناروحت بشفايفها فبوسة غريبة اووووي و طويلة ولاقيتها بتظبط في نفسها و تعدل نفسها عشان تأكلني بايديها و وخليتني اوسع رجلي و بقيت قاعدة ضهرها و شعرها السايب كله فوشي بجمال امها و جمال كل حاجة فيها دة مين ابن المتناكة اللي يكون ضعيف مع فرسة زي دي وفيها الدلع دة كله والرومانسية دي كلها و لاقيتها بتأكلني كل لقمة فبوقي ناكلها مع بعض لحد ما لاقيتني مش مركز فالاكل و لاقيتها مبسوطة جدا بكدة عشان وقوف زبي و بتضحك و بتتمايص و انا كنت خلاص بقي اكلت كام لقمة و هنيك يعني هنيكها ومسكت شعرها بلفه وبدأت ابوس فرقبتها ولاقيتها بتغير و بتضحك و بتقوللي مش هتقرف فهمت ان قصدها ع انها وسخت ايديها مطرح الاكل روحت زقيت الكرسي لورا و مسكت رجليها و شيلتها زي الراجل ما بيشيل ابنه حاططها ع كتفي ووهي مفيش وراها غير الضحك ع اللي هي فيه و لاقيتها عمالة ترشدني ع الاوضة و انا فتحت كل الاوض بسبب الشك اللي عندي من ساعة منى عشان اكون برضه اكون متطمن و روحت دخلت لاقيت اوضتها فارشاهالي ورد احمر و السرير عاملة عليه قلب بالورد خليتني متجنن و مش مصدق نفسي تماما ونزلتها ع الارض و لاقيتها متشعلقة زيادة فيا و عنيها باصة لعنيا و بتقوللي انت ازاي كدة ازاي رومانسي للدرجة دي و حنين كدة ابتسمت و عدلتها عشان تكون واقفة فوشي و قولتلها ازاي يعني من غير كلام اخدتني فحضنها كأنها خايفة اضيع اللحظة من ايديها و قفشت فيا كأن الدنيا كلها فكفة و أنا فكفة تانية خالص و ضحكت منها و قولتلها انتي ازاي كدة و شيلتها مرة واحدة و حطيتها ع السرير و نازل عليها بوس و هي ايديها ع رقبتي بتضمني زيادة ليها و عمالة تبادلني البوسة و انا مش فاهم بيحصلي ايه انا بتشد ليه ليه كدة وعمال ابوس فيها و اضم فشفايفها و ادخل لساني جوة بوقها و اشفط لسانها كله جوايا و بدأت انزل الالقميص و هي فحضني و عمال افرك فكل حتة فجسمها ومش سايب ليها حركة خالص انها تحاول تقول لأ و بالعكس هي مش بتحاول دي بتحاول تضمني لجسمها أكتر و مش سايباني و انا عمال ابوس و الحس فرقبتها وأفرك في بزازها بحلماتها الكبيرة و البزاز الصغيرة كأني بتعامل مع بنت بنوت بزازها مرفوعة منزلتش لسة مفيهاش فراغ مليانة تخليك متشبعش منهم و احلى حاجة انها مهتمة بنفسها دايما وبجسمها و بالرياضة كمان ودة من تقسيمة جسمها و نزلت ارضع في بزازها الملبن وعمال اكل فيها و والحس حوالين الحلمات و اعض فالبز الصغير و اقرص حلماتها من غير ما ألمسها بشفايفي و هي تتأوه و صوتها يتغير قدامي و انا عمال امص فبزها و ارضع منها و هي تتجن زيادة و جسمها يتنفض و الاقيها بتوقفني و بتقوللي استنى بقولها في ايه بتقوللي انت ايه اللي بتعمله دة قولتلها ايه اللي بعمله ازاي بتقوللي انت ازاي خليت جسمي يتنفض كدة و ازاي خليت صوتي يبقي كدة قولتلها انتي بتوقفيني عشان كدة قالتلي ايه رفعت حاجب لقيتا بتكتم ضحكتها و روحت منزل ايدي الشمال و قفشت ع كسها بزنبورها و ادعكه و هي تشهق اعلى شهقة و بقولها انا هخليكي تصوتي النهاردة و شهقتها جت ع غير العادة و نزلت القميص خالص لتحت و عمال امص فسوتها و ابوسها كاملة و هي تتأوه بزيادة و انا مش سايبها تماما و هي عمالة تنهج وتشهق بأعلى اصواتها و عمال امسك كسها وافركه بايدي و هي تنزل فعسلها و , ميتها مغرقة الدنيا و انا برضه مش مديها نفس انها تتكلم كل اللي عمال اسمعه اهاااااات ممتزجة بغنج و شهقات تدل ع مفارقة الواقع و عيش الحلم انها فعلا بتحلم و انا مش بحلم انا معايا وانثى من اجمل الاناث مش هبالغ لو قولت اجمل اناث العالم ايه اللي بيميز الانثى لو ع بشرتها البيضة و عيون الخضراء زي الزرع يبقي دي احلى واحدة و عمال افكر فكل دة و واحد دلوقتي منزلتش ادوق كسها وقبل ما انزل علي كسها حطيت صباعي في كسها و فضلت انيكها بيه و طلعته و حطيته في بوقهاولاقيتها بتتنفض لتاني مرة و جابتهم للمرة التانية و عمالة تنهج و مش قادرة خلاص و نزلت دوقت طعم كسها و عمال ابوس و استطعم كل حتة فيه من اول الزنبور للشفرات واللحم الاحمر جواها و انا عمال امص فيها و اعض فكسها و هي بتتحمن و تشخر و تصوت واهاااااات مالهاش مثيل و عمالة تهيج فيا زيادة و أنا مش سايب ليها سكة انها تهدى ولو لحظة وفضلت امص فيها و هي عمالة تتأوه و تشخر و كأن روحها بتروح منها و انا عمال ازود فحركاتي و انيكها بلساني و ادخل صباعي جواها لحد ما خلاص البت بقيت تبعد ايدي و تحاول تبعدني بأخر قوتها المتبقية الناخرة امام الرجل الذي جعلها تخضع لكل طريقة فالجنس بدون ان ينكيها بزوبره اه لسة منكتهاش و بقيت مش قادرة قومت ومسكترقبتها بوستها بوسه تدوخ الجبل و انا ببوسها و ضاممها ليا دخلته مرة واحدة فيها و بدعت شفايفها عني باعلى ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااه سمعتها فحياتي وبدأت انيك و هي تقولي براااااحة ااااااااااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااووووووووووووو وووووووف براااااااااااااااحة اااااااه و انا مش سايبها و عمال انيك يها بكل سرعة و رومانسية و شفايفي ع رقبتها و هي بتفرك فكل حتة فجسمي وو قولت اقلبها و اشوف جمال طيزها و و خرمها وأشوف جمال ضهرها و انا بقلبها لاقيت طيزها بتترفع كانها بطيخة فيها ايه الحلاوة دي و مع رفعتها و دخول زوبري في كسها تاني و عمال ابعبص في خرمها لونه احمر اي هالجمال و كلامها بعبصنييييييييييييي اكتر اااااااااااااااااااااااااه دة حتى خرم طيزها يهيجكك اكتر من خرم و لما تفضل متجنن ع اكمل جسم انثى ايه الجمال و الحلاوة دي و فضلت انيك فيها و هي مقرفسة زي الكلاب ووشها بقي ع ارضية السرير و فضلت أنيك فيها و هي خلاص بتشد فالملايات من الوجع و انا مش راحمها واحلى اهااااااااااااات و متعة من جسمها المميز و كل ما اقرب انطر اطلع زوبري و ادخله مرة واحدة للأكتر من مرة عشان يفضل لأطول فترة فكسها و خلاص نسيت نفسي و بجيب قلبتها و حطيت زبي جواها و دخلته بأكتر عنف و قوة وخليتها تصوت و تصرخ بكل غنج وو انا وهي بقينا ننهج كأننا في سباق و سألتها اجيبهم فين ردت و قالتلي جوايا ومتطلعش نقطة من جوايا و فعلا جيبت كل نقطة فيا فيها …………………………….. …. ونمت عليها و فضلنا قاعدين ننهج اكتر من خمس دقايق و ببص فضهري ع الاوضة و تفاصيلها الي بوظناها بالنيكة دي و شوفت فوشي صورتها هي وجوزها يوم فرحهم و هي بتضحك بابتسامه فرحة وحسيت ساعتها ان كدة مش صح الوضع اللي انا فيه غلط تماما و قومت و لبست من غير ما اتشطف و لا اي شيء عدلت نفسي و قولتلها اول ما تخلصي كلميني و انا خارج شميت ريحة الاكل وكنت لسة جعان اخدت طبق الفراخ البانية و شوية بوفتيك و حطيت شوية مكرونة و قفلت الباب و نزلت و ركبت عربيتي و فضلت أفكر فمليون موضوع عن اللي عملته و صورتها مش فاهم هي ليه عملت كدة طيب جوزها وهي واخداه عن حب و لا لأ لازم اعرف حكايتها و انا باكل و الاكل طعمه تحفة جدا و و لاقيت رقم من برة مصر بيتصل و بقول ألو ورد عليا يا وااااطي اول واحد ياخد رقمي انت يا وااااطي و كانت اختي اسراء و فضلت اضحك معاها شوية و وقالتلي و**** وحشتني و اخبارك و فضلنا نتكلم عن العيلة شوية و قولتلها انتي كويسة و قالتلي أه و جوزك و الدنيا فضلت تحكي عن جمال الامارات و طبعا قولتلها طيب خليها تنفعك مش هتشوفيني فيها و فضلنا نضحك شوية و قفلت معاها و اتصلت ع امي عشان لو عاوزة حاجة اجيبهالها قالتلي لألألألأ بس تعالى بسرعة عشان عندنا عزومة قولتلها عزومة اي هانا لسة واكل الساعة 3 اصلا محدش قاللي من امبارح ليه قالتلي تعالى بس قولتلها طيب و غيرت طريقي من الشرق للغرب بدل ما كنت رايح لشبرا روحت لمصر الجديدة و انا مروح بقول امي عازمة مين و لاقيت وردة اتصلت عليا حوالي 12 مرة و اتصلت عليها وردت و بتقوللي مش بترد ليه قولتلها كنت فشغل قالتلي طيب مش هينفع نخرج قولتلها لألألألألألأ انا شغال و كمان رايح لوالدتي دلوقتي قالتلي اه طيب و اديتني امها تسلم عليا و قالتلي تعالى اتغدى قولتلها لأ شكرا انا مروح و لسة واكل و**** و فضلت تتحايل شوية و فهمتها اني لسة واكل و صورتلها الاكل اللي جنبي و قولتلها شوفتي كنت باكل فايهو ضحكت وقالتلي خلاص ماشي و اخدت وردة و قولتلها تعالي بعد كدة متعمليش الحركة دي تاني فاهمة قالتلي ايه انا عملت ايه قولتلها انك تديني والدتك تخليني اجي مش هيحصل انا أصلا شغال و تعبان فشغلي و الدنيا مش مستحملة انك تكملي عليا و تخلي والدتك تعمل الحوار دة قالت خلاص خلاص انا اسفة و قولتلها متتقمصيش انتي فيكي كل المواصفات اللي الواحد يتمناها قالت انا مبتمناش غير واحد بس قولتلها مين دة بقي قالت انت وبس عاوزة اكون مراتك بقي ضحكت و قولتلها هحقالك بس شوية تخلصي الثانوية دي و هشبكك ضحكت و قالت بجد قولتلها اه قولتلها بس تجيبي مجموع فوق ال 93 فالمية عاوزك تدخلي هندسة قالتلي بس………. قولتلها بس ايه قالتلي انا بحب الطب قولتلها خلاص يبقي 96 فالمية طيب قالتلي طيب بس متزعقش قولتلها لو جيبتي مجموع الطب بكل درجة جيبتيها الف جنيه شبكة قالت دة انت هتغرم كتير بقي قولتلها ميغلاش جنيه عليكي و ضحكنا شوية و قالتلي بتحبني قد ايه قولتلها مش سامع يا عبد السميع للألألألألألأ علي صوتك يلا بقي سلام قالتلي بقي كدة قولتلها مش هقولها الا لما تكون بتحبيني قالتلي بحبك و**** قولتلها برضه مش مصدق يلا بقي انا داخل ع البيت هركن و اطلع و اكلمك لما اشوف الدنيا و استحمي و اغير قالتلي ماشي و انا طالع الصوت بتاع الشقة واصل لأخر العمارة و و المزيكا عالية أوووووووووووووي انا اتخنقت من المزيكا دي و طالع متنرفز و مخنوق جدا جدا جدا و أدخل الاقي العيلة كلها موجودة و كان عيد ميلاد اختي الصغيرة لسة قدامه يومين بس هما عملوه النهاردة طبعا التكشيرة بقيت ضحك و لاقيت كمان الموزة وردة معاها فاوضتها و بقولها و مقولتليش يعني طيب قالتلي مامتك محلفاني مش هقولك طبعا و فضلنا نضحك شوية وو نتكلم , رقصنا شوية و قعدنا نتكلم و نهزر و و اخدت وردة و دخلت بيها اوضتي الأوضة الوحيدة اللي محدش حاول حتي انه يدخلها و دة بسبان امي قفلتها بالمفتاح و قعدت فكر أبدأ معاها الحوار ازاي بس حاولت اكون مستفز جدا جدا كمان و قولتلها هو انا لو مبحبكيش هتعملي ايه سكتت و بلمت وقالت اومال بتحب مين قولتلها انا بعشق امي أصلا , ابتسمت و قالتلي خضتني يا مجنون قولتلها أهم حاجة يعني مفيهاش مشكلة لما اكون بحب غيرك ومبحبكيش نص حبها حتى قالتلي لو مامتك انا موافقة طبعا دة انا بحبها اكتر منك قولتلها يعني دة من ايه قالت دي مش حماة دي احلى ام فالدنيا قولتلها شوفيها وهي متعصبة قالتلي ايه يعني مش هيفرق حاجة قولتلها مسيرك هتشوفي كل حاجة ع طبيعتها بعدين قالتلي بتخوفني ليه طيب كدة قولتلها ولا بخوفك ولا نيلة على عينك هتبان يا نداغ اللبان وضحكت ولاقيتها بصالي كأنها مش فاهمة حاجة و فضلت ربع ساعة افهمها اللي قولته عشان طلعت فعلا مش فاهمة حاجة و ضحكت شوية و قمت من جنبها و انا لحاجة جابتهالي منى افتكرت كل لحظة معاها و بدأت افكر فحاجات كتير اوي و فكرت ازاي اطلع من التفكير اللي انا فيه دة و وردة جنبي معرفتش كل شوية التفكير يزيد كل لحظة عيني بتقفل و هتدمع بمنعها بأي طريقة مش عارف بفكر اخد وردة فحضني و أقولها تسامحني مش عارف و قطع التفكير دخول امي عليا و بتقوللي يلا نطفي التورتة و خرجت معاهم و لاقيت وردة ماسكة ايدي و بتتك عليها كأنها فهمت حاجة و بتقوللي انا جنبك و عمري ما هسيبك فضلت افكر زيادة فالموضوع بتاعي انا ووردة و انه غلط و لازم اصححه و اني مهما اديتها هفكر فغيرها و قعدت اكلم نفسي و انا وسط الناس ,قعدت معاهم برة و هما بيضحكوا وانا دماغي و كل حاجة فيا مش معاهم انا بفكر فحاجات كتير و اولهم اني لازم اعترف لوردة و قولتلها بكرة هنتغدى مع بعض بتحبي ماكدونالدز و لا ايه قالت لألألألأ ماكدونالدز مين انا بحب مطعم حلو اوي ايطالي هوديك ليه , بس اتفقنا ان انا اللي ادفع وقالت موافقة و طبعا كنا بنضحك و استأذنت الناس كلها و قولتلها استأذني انتي كمان هروحك و عشان ارجع بدري و انام قالتلي خلاص ماشي و فعلا استأذنت و وصلتها لحد باب بيتها و قالتلي انت باين عليك مخنوق من حاجة مالك قولتلها مفيش قالتلي لو انا مش هحس بيك مين اللي هيحس بيك يااااااااه ددة انتي واخدة بالك بقي قالتلي بحبك اعمل ايه النفس اللي بتتنفسه لو خنقك هحس بيه ابتسمت و قولتلها خلاص هحكيلك بكرة قالتلي لألألألألأ دلوقتي قولتلها لأ بكرة بس كدة مش هعرف انام قولتلها لألألألأ هتعرفي تنامي عادي دة عشان خاطري و عشان كمان نعرف المكان اللي هتوديني ليه دة اسمه ايه و ضحكت و قالت بكرة بتعرف قولتلها خلاص ماشي و ضحكت و منزلت من العربية قولتلها اطلعي و بصيلي من الشباك عشان امشي قالت دة بجد قولتلها انجزي بدل ما اغير رأيي و فعلا طلعت ف 4 دقايق و 20 ثانية بالظبط كنت حاسبهم بالموبايل و هتعرفوا بعد كدة ليه انا فاكر كل تفاصيل رضوى ( وردة ) ومشيت بالعربية و و انا مروح امي اتصلت قالتلي اتأخرت ليه قولتلها مفيش في حاجة قالتلي هات معاك ايس كريم فانيليا 4 علب و 2 فراولة و 1 مانجو قولتلها ماشي يا حجة يلا بقي سلام و اشتريت وانا ماشي الايس كريم و روحت و لاقيت القعدة سهاااااري و قلتلهم بصوا اقفلوا بقي كل حاجة و خليكم فالجزء اللي برة انا فالجزء اللي جوة هنام و رايا مشاوير كتير بكرة وسلمت ع العيلة و دخلت انام و فضلت ماسك الموبايل بكتب حاجات كتير هقولها لوردة و مشش عارف هرتبها ازاي و كتبت تقريبا كل حاجة و كانت الساعة 2 بليل قعدت ساعتين اكتب ع الموبايل و نمت و صحيت ع مكالمة وردة فالتليفون و قولتلها شكرا انك صحتيني و قفلت و دخلت استحميت و ظبطت نفسيو لبست بدلة عشان يكون كلامي معروف انه رسمي واني بجد لازم اخليها تتقبله و مش عارف هيحصل ايه قعدت افكر و انا قاعد و امي قالتلي ان الفطار جاهز قولتلها لألألأ انا هتغدى مع وردة وهي مستنياني و قلتلها متعملش حسابي فحاجة خالص النهاردة قالتلي طيب براحتك اكلك هيكون موجود فوقت ما هتيجي هتلاقيه و ضحكنا شوية و قالتلي خلي بالك منها و الكلام بتاع الامهات دة و قولتلها انتي محسساني ان هي اللي بنتك مش انا اللي ابنك ضحكت و قالت انتم الاتنين اغلى ما عندي و باستني من راسي و ابتسمت و قومت اخدتها فحضني و مشيت نزلت و انا ع السلم افتكرت اني مأخدتش الموبايل طلعت اخدته دة انا الكلام كله عليه و ازاي هتنزللي البت دي و واخدت الموبايل و نزلت اتصلت بوردة قولتلها انتي جاهزة قالتلي من بدري انت متأخر ساعة عن ميعادك يا استاذ و ضحكت و قولتلها معلش بقي قالتلي سماح المرة دي و قولتلها طيب انزلي انا تحت اهو و نزلت و بقولها والمرة الجاية هتعملي ايه نفخت صدرها و أخدت نفس عميق وقالت سماح برضه عشان انا مبعرفش أزعل منك و طلع ت شفايفها الصغيرة و برة و ضحكنا احنا الاتنين و فضلت اقولها ع حاجات كتير بس لاقيتها مركزة جدا و بتقوللي متنساش موضوع امبارح و ضحكت و حكيتلها ع نهاية الصياد ملك المزة بتاع نسوانجي و خروجه و برفعله القبعة لأنه فعلا من الناس المحترمين بطريقة متتعوضش و كمان بحيي زيمافورسكس ع قصته العائلة دي بدأت تزيد فالاثارة الخاصة بيها و ازاي قادر يحكي كل تفصيل فحياته لازم هيقول فالاخر الحكاية طويلة ازاي قادر يسردها بتفاصيل دقيقة زي دي الا اذا ………. ربنا يستر و انتبهت لوردة و هي بتقوللي و انت من امبارح و فيك حاجة و مش عاوز تقولها مش عارفة ايه هي بس لازم تحكيلي انا اي حاجة مهما كانت هتحكيها هتقبلها منك انت بالنسبالي كل حاجة قولتلها بس انا مستاهلش الحب دة قالتلي يعني ايه قولتلها اصبري ناكل و هقولك و لاقيتها بتقوللي انت لو مش ياسر يبقي متستاهلش اصلا اقعد جنبك انت فاكر ان في اي حد يقدر يكلمني و لا يهزر معايا ولا ايه دة انا اشبشبله و طبعا عمال اضحك ع كلامها اصلا هي فرفورة ممكن تتعاكس و تتصدم و تسكت و فضلت اقولها نكت زي : ( واحد دخل بيته لقاه نضيف و مرتب قال ايه النت فاصل ولا ايه قالتله لألألألألأ بس الشاحن ضاع و اضريت اروق عشان الاقيه ) و فضلت تضحك و تخبطني و تقوللي انت لما تشوف شقتنا مش مترتبة تقول الكلام دة انما انا هرتبها دايما قولتلها خلاص هنشوف يا ستيو انا عاوز احكيلها و قولت بدل ما اسد نفسها من دلوقتي هقولها بعدين و لاقيتها بتوصفلي الطريق بيمين و شمال كأني داخل مغارة علي بابا انا تهت اصلا و هي بتكمل و وصلنا لمحل متميز اوي اسمه Trio هو في المهندسين و دخلنا و قولتلها انتي ازاي حافظة الطريق كدة قالتلي اسكت هو انا بعرف احفظ المذاكرة عشان احفظ الطريق قولتلها اومال ازاي وصلتيني هنا قالتلي الخريطة طبعا كانت فأول 2009 و الخرائط مش منتشرة اوي و فضلت اضحك ع نفسي و اديتلها موبايلي تعرفني ازاي و وريتهالي من موبايلها و قالتلي هو موبايلك دة حد زيك يشيله دلوقتي قولتلها قوللي لنفسك جايبة ليا ساعة و و مجبتيش الموبايل لاقيتها رفعت حاجب و قالتلي انت مش عارف الساعة دي بكام قولتلها كام يعني 500 او 600 جنيه لاقيتها بتلطم و بتقوللي طيب و **** هقولك بتطلعلي الرسالة اللي جاة من البنك و اول ما شوفت السعر حسيت بجلطة دماغية قلبية حصلتلي طبعا انا عمري ما كنت اتخيل اني اشتري ساعة بالسعر دة ابدا و لا اي شيء دة انا اصلا مبحبش الحاجات دي و عادي طنشت الموضوع عشان مش مهم اوي ضحكت و قولتلها يبقي الكلام اللي هقوله باين كدة هتاخدي الساعة بعده ههههههههههههههههههههههههههههههه و ضحكنا جااااااااااامد و فضلنا نهزر و طلبنا اكل و و قعدنا نتكلم و نقول نكت و نهزر و انا وهي بنفكر فنفس الموضوع تخيلوا لما واحدة تقرا كل حاجة انت بتفكر فيها لألألألأ وكمان بتكون حاسة بيك و عاوزة راحتك و جاتلي مكالمة تليفون و كانت امي و قولتلها انا و هي في مكان جديد هبقي اخدك فيه بعدين اهم حاجة انتي كويسة قالتلي انت مالك انا بتصل عشان اتطمن ع البت اللي معاك دي و قولتلها امسكي كلميها و اديتها التليفون و اتطمنت عليها و اني مزعلتهاش و لا اي حاجة و قفلت و مسكت البت أول ما خلصنا اكل و طلعت ع النيل اجرت مركب ساعة و اشترينا وردة و هي طبعا اتجننت من سرعة الطريقة اللي بعمله معاها و ازاي بكون دايما كويس و حنيني و قالتلي ادينا لوحدنا و فمكان انا مش ههرب و لا هختفي منك فيه و كمان مش هنتحر فالمية قوللي ايه الموضوع اللي انت عاوزني فيه كلامها الحقيقة صدمني المفروض واحدة غيرها من اللي بعمله دة هتتجنن و تبقي معايا فالمكان و الزمان اللي انا موجود فيهم لكنها دماغها دايما صاحية لكل تفصيل بقوله دي مهتمية بيا اكتر مني و ابتسمت و قولتلها بصي الموصوع صعب و عارف صعوبته بس أنا مبحبش الف و ادور انا بحب اكون دايما اكون صريح و مخبيش حاجة و كفاية انك معايا قالتلي قوووول قولتلها انا كنت بحب واحدة و الواحدة دي ماتت و منيستهاش …………………………. اخدت تنهيدة جامدة و غمضت عنيها و فضلت تتك ع شفايفها حوالي دقيقة و قالت : أناااااااااااااااااااا …. اناااااا ……

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *