Please log in or register to like posts.
اخبار

في قصة اليوم صح كان النيك حلو و بنين بزاف و حتى البلاصة كانت شابة و سخونة و هي الزريبة تاع الكباش و النيكة كانت مع واحدة فاميلتي في البلاد و يكذب عليك البنة تاع السوة تاع الريف و الجبل احلى من حتشون المدينة بالف مرة .. انا كنت معروض في عرس و كي لحقت تفاجات و البنات لتم كامل كانو يكحلو لي و يشوفوني جيت من العاصمة و انا حطة و عندي سيارة شابة بزاف بصح عجبني واحدة مليحة و مترمة و باينة نياكة ماشي من النوع لي يحوسو على الزواج و هدرت معاها و لقيتها طايحة فيا و بديت نفكر وين نيكها و كنت حاب نيكها اما بين الشجر و لا الزريبة باش نحس بالبنة تاع النيك
و كيما توقعت كان النيك حلو بزاف معاها من الاول كي بديت نبوس و انا نشم ريحة الكباش و هي لابسة روبة خفيفة على اللحم و خلطت لها في الترمة و سخنت و قلت لها تعرفي ترضعي عمري ضحكت و قالت علاه كاين واحدة ما تعرفش ترضع ..و مصت لي زبي و دخلاتو في فمها و خلاتني هايج كي المجنون و قلت لها تحبي نيكك ملور و لا ملقدام قالت نحب الزب في سوتي  و رفدت لها الروبة و حطيت زبي في حتشونها لي حرقني من الحرارة تاعو و بديت نبومبي و بين زوج كنا واقفين و النيك حلو و حنون معاها و هي حابة تركب فوق زبي كي سخنت و نياكة لدرجة حيرتني
و بقيت نبومبي و انا رافدها فوق زبي و النيك حلو بزاف بصح حسيت شوية بالعيا و كنت حاب نيك و انا مرتاح و قمبعتها و شفت ترمتها البيضة الكبيرة و دخلت زبي للقلاوي في سوتها المشعرة و بديت نبومبي و نعيط اح اه اه اه حتشونك حلو اه اه اه .. و كنت ندخل زبي كامل ما نخلي والو منو برى و نعاود نطبعو للقلاوي حتى نلقى كرشي لاصقة على ظهرها و نحرك زبي للور و ندخل و نخرج و الشهوة كانت سخونة نار و بنينة و انا حاكمها من زوايزها نخلط فيهوم و نلعب بيهوم و النيك حلو بزاف و بدا زبي يحب يفرغ  والشهوة حابة تخرج سخونة نار و انا ما زالني نبومبي بقوة في سوتها .
و حاولت نشد روحي اكثر بصح غير عرفت بلي ما نقدرش و لحقت مرحلة الشهوة و الشبق القصوى نحيت زبي رابيد و حكمت زبي الموقف و بدا زبي يطير و يخرج المحنة و الحليب و الزن تاعي كان سخون بزاف و يخرج يغلي .. و كنت انا ننازع اه اح اه اه و نشوف زبي يطير الحليب تاعو على الارض فوق الحشيش و حتى القطاري كانو ما يبانوش و هي تخزر في زبي بواحد التقحبين و باينة بلي كانت عارفة بلي النيك حلو معاها و هي حلوة عسل

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *