Please log in or register to like posts.
اخبار

 
لطالما صبرت على ذلك الطيز و لكن بنت الجيران هيجتني اكثر من مرة و هي تمر امامي و طيزه يهتز و فلقاته الكبيرة تحرك شهوتي الى درجة الغليان و انا اصبر على ذلك الطيز و اكتفي بعصر زبي في المرحاض حتى يقذف و انا اتخيل نفسي انيكها في الفراش و لكن الى متى كنت قادر على الصمود اكثر . و ذات يوم قررت مغازلتها و ادهشتني حين وجدتها اكثر حرارة و رغبة في الزب مني و كانها لم تصدق اني اتحرش بها و بعدما ارتاحت لي اخذتها بعد ايام الى غرفة غسيل الملابس في اعلى العمارة لانيكها و اول شيء قمت به هو اني اخرجت لها زبي الجميل الذي انتصب صعف ما كان معتاد عليه حتى خيل لي ان حجمه كان اكبر مما كنت اراه من قبل و هي نظرت اليه  وكانت مسرورة جدا
و اعجبت جارتي بحجمه و ضخامته وأمسكته في راحة يدها وبدأت في تدليكه و بنت الجيران هيجتني تهييج ساخن جدا  وأنا كنت أعتصر نهديها و اقبلها من فمها و شفتيها وأصابعي أصبحت تحول حول حلماتها ثم نظرت عن قرب لأجد قطرات من اللبن تتساقط من نهديها  و انا مندهش . ثم سألتني إذا كنت أشعر بالجوع و هي تضحك و جذبت رأس نحو ثديها الأيمن  جلسنا على الارض وجعلتني أستلقي و رأسي على ثديها الجميل المنتفخ كالعجينة و بدأت في مصها بنهم بينما هي تعصر نهديها اجلميلين و بعد بضعة دقائق من المص كان اللبن ينساب في داخل فمي وأنا أشربه و الحس لها حلمتها الزهرية الجميلة و بنت الجيران هيجتني و جعلتني اذوب في حلاوة بزازها النارية المثيرة  التي كانت تجعل زبي يكبر اكثر .

كان طعم حليب بزازها مثل بودرة اللبن المعلبة الشهية جداو بقيت انا ارضع بنهم شديد  و بعدما أنتهيت من مص ثد يجارتي الأول أنتقلت إلى نهدها الآخر و بدأت في المص بقوة و لم اتوقع ان حلاوة مص النهود و حليبها لذيذ و ممتع و يزيد في لذة النيك الى ذلك الحد . و كانت جارتي تتأوه وتضغط على نهدها في فمي و تسخنني و هي تسخن و تريد ان انيكها و بنت الجيران هيجتني بصدرها الجميل و كانت يدها اليمنى تلعب بزبي المنتصب و تغري رأسه بإبهامها  الناعم و كان شعور رائع  و بعدما مصصت القطرة الأخيرة من لبن اثداءها  وقفت واستلقيت إلى جوارهاو كلانا على الارض و نسينا انفسنا هناك  وهي أنحنت إلى الأسفل و بدأت في تقبيل زبيي بلسانها الرطب و من ثم وضعته في داخل فمها الحار و بنت الجيران هيجتني بمصها الساخن و انا اوشك على القذف و اخراج حليبي في فمها و بدأت في مص زبي و لحسه  و كان زبي ينمو حرفياً أكثر في الطول مع أدائها المثير في المص الساخن و انا اذوب معها بقوة
و كانت في بعض الأحيان تخرج الب من فمها و تلحس الخصيتين و انا اغلي  واقترب اكثر من الانزال  لأتها هيجتني و انا بدات اصرخ بحرارة اه اح اح اه اه اه و هي تواصل مص زبي و اللعب بلسانها حول الراس و انفلتت مني مياه زبي و حليبي داخل الفم و بدات اقذف بحرارة كبيرة . و كان فمها جد لزج و منيي يخرج فيه حار جدا و ساخن و انا اذوب و المني يخرج معه المحنة و الشهوة الحارة جدا و بنت الجيران هيجتني تهييج كبير جدا جعلتني اذوب معه و انا في قمة اللذة الجنسية و اخرجت فمي و هو لزج جدا من المني و اللعاب و هي تنظر الي و تضحك من المتعة و الاستمتاع الجنسي الساخن

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *