0
Please log in or register to like posts.

مرحباً بالجميع و نكمل مسلسل شرموطة مصرية و انتهينا عند منى لما كانت عريانة و رفعت كفها تضرب أحمد بالقلم فمسك أيدها ونزل بوس في شفايفها و دعك في بزازها و سيحها و استجابت و ارتخت أطرافها و ناكها برضاها! ناكها و شيعته بكلمة: سافل…أحمد مشي و منى لملمت نفسها و أخدت دش و واصلت حياتها عادي مفكرة أن احمد خلاص فك عنها. مرت ساعة و لقت أحمد بيتصل بيها: أزيك يا حبيبتي…منى بقرف مصطنع: عاوز أيه يا أحمد…أحمد يغيظها: في حد يقول لحبيبه عايز أيه…منى ببسمة على شفايفها: أكلم يا أحمد…مش خلاص كدا…أحمد: بس أنت كنت نار النهاردة…تعبتيني…منى بشرمطة: و أنت كنت معرس يا حبيبي…أحمد مندهش: منى..أنت قلتي معرس؟!! منى بضحكة: أيه مش عاجبك…أحمد: و أنتي شرموطة يا روحي…منى بتغيظه: و أنت شرموط يا حبيبي…أحمد انفجر: انت متناكة و لبوة و شرموطة يا منى! منى بضحكة: ميرسي يا أحمد…قول كمان…أحمد استعجب: عارفة يا منى أنا كنت عاوز اجوزك…منى: عارفة….كان نفسك فيا…زي أي راجل…أحمد: لا لا كنت عاوزك مراتي..زبقيتك عاوزاني عشيق… و كمان مفتوحة يا منى!! منى: أحمد انسى بقا خلاص…المطلوب أيه دلوقتي…و بطل بقا طلباتك دي! أحمد: يعني ممبقتيش قلقانة؟! منى: من أيه؟!! أحمد: أني أشير كليباتك معايا و مع رامي عالسوشال ميديا! منى بفزع: بس أنت يا أحمد بتحبني…عارفة أنك بتنتقم مني عشان مرضتش أجوزك…أحمد بغيظ: و أنا أحوز واحدة منيوكة زيك…منى تضحك: ميرسي يا حمادة!! أحمد بغيظ: عاوزك تحطي وشم شرموطة على ضهرك…تاتو شرموطة…فاهمة يا منى…
منى اتخضت: أحمد لا بجد كله إلا دا!! عاوزني أحط وشم شرموطة على ضهري ..أنت اتجننت!! أحمد بضحكة يغيظها: دا بجد هيكون تحفة عليكي. منى: أنت سافل يا أحمد وقليل الأدب! أحمد: و انت قحبة يا حبيبتي…!! منى باستمتاع مذهولة: أنت قلت أيه؟!! أحمد: أيه زعلتي؟!! زعلتك دي! منى: قلها تاني كدا!! احمد بدهشة: قحبة..أنت قحبة يا منى!!! مى أحست بنشوة شرموطة مصرية ماسوشية تحب انها تتعنف و تسمع كلام وسخ!! سمعت و استمتعت وصمتت. أحمد: زي ما قلتلك هتدقي وشم شرموطة في وسط ضهرك اللذيذ ده!! منى بتتحيال على أحمد بخولنة و استثارة: أحمد ايه اللي بتقوله ده!! ما اعرفش الحاجات دي بتتعمل فين! أحمد ضحك: بصصي يا روحي…ألبسي تي شيرت من برا وبنطلون جينز أو ليجن و تعالي في ظرف نص ساعة هستناكي بالعربية بتاعتي! منى تترجاه: خلاص بقا يا أحمد…بلاش تاتوو…معملتهوش قبل كدا…أحمد: يلا بس…يعني أنتي عملتي كل ده جات على تاتوو…منى لبست بسرعةز هي اسة بنشوة مصدرها أن حد بتحبه أوي بيتحكم فيها و بيشرمطها و يخليها تعمل مغامرات مثيرة أوي!
في مكان كدا زي صالات التجميل و الكوافير منى أول مرة تدخله كان يديره شاب منى و أحمد دخلوا فالأخير قال للشاب المطلوب فاستغرب أوي و ضحك وبص على منى أحلي شرموطة مصرية فاحمرت و قالها: طيب نامي عالسرير! منى أطاعت زي التلميذة و رفع الشاب التي شيرت فقالها: طيب عشان هيضايقنا ممكن تقلعيه..منى احتجت في الأول فصاحبنا أحمد تدخل و منى واقفت. منى نامت عريانة من فوق و جوانب بزازها باينة و الشاب بدأ يرسم وشم شرموطة على ضهر منى في وسطه بالضبط! منى استحلت أيدين الشاب و غفلت من التعب ففتحت عيونها بعد شوية ولقت نفسها لابسة لبسها بالكامل فعرفت أنها نامت و احمد قام بالواجب! أحمد رجع مع منى على بالليل و قلها أنهم خارجين بالليل. نص ساعة ورجع بشنطة ملابس لمنى و طلع عندها الشقة و قلها: خدي ألبسي ده!! منى باستغراب: ايه ده..فستان…أحمد: أيوة هانتعشى مع بعض النهاردة… الفستان ده هياكل منك حتة… الفستان كان ببساطة جميل بس شفاف رقيق يشف اللحم و فيه ستيان من غير كب يعني من غير ما حاجة تمسك بزازها!! منى زعقت: لا يا أحمد مش هينفع…أحمد: لا يا حبيبتي…هينفع و هتلبسيه عاللحم فاهمة!! منى رميته: أنت اتجننت!! أحمد قام و قرب من منى بغيظ و لطمها على وشها برقة وباسها وقالها بعنف: لا يا روحي هتلبسيه و إلا…شاورلها بالموبايل…منى برقة و حيرة: يا أحمد مش كدا!! متخلنيش أكرهك!! أحمد رق و قرب منها: منى يا قلبي…اعتبرينا بنلعب…صدقيني أنت هتسمتعي معايا..منى بكل بساطة وافقت فقلها: خدي دش حلو و أنا هستاناكي تحت في العربية…ربع ساعة و تجهزي… منى أخدت دش وقلعت قدام المراية فشافت وشم شرموطة بس بالإنجليزي على ضهرها و مش بس كدا لأ دا فوق بزها اليمين كمان!! منى اتصلت بأحمد تزعقله فقلها أني دي مفاجأة كان محضرلها و أنها لازم تشوف باقي المفاجآت في جسمها!! منى بصت فشافت تاتوو وردة فوق كسها بالظبط و كمان أدورت فشافت وشم التنين في أسفل ضهرها فوق طيزها المقنبرة على طول!! منى اتصدمت و حست أنها لازم تطاوع أحمد و إلا هتتفضح أكتر من كدا!

قصص سكس عربى | اجمل رجل ناكني و احلى زب مع قصة نيك ساخن بطلها تركي – الجزء 1
جزائري يحكم كس زوجته ويقطعها بالنيك

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.