Please log in or register to like posts.
اخبار

فرت بديعة من وجه روكو و سابت مصر و فرت إلى بلاد الأجانب حيث بيوت الدعارة كانت لا زالت تعمل بترخيص يقصدها كل طالب متعة محرمة شرعا و مقننة بقوانين البلاد. هبطت بديعة الي الباخرة لتجد في انتظارها طبيبا قواد تعرفه أولمبيا و كانت على اتصال به فأمسك بيدها و انطلقت معه إلى حيث غرفته و نزل بها الطابق الأسفل. هناك استثارته بديعة و أشعل شهوتها. كانت بيعة فقدت النيك لعدة ليال فأحست بحرقته إليه. كانت فوق ظهر السفينة بفستان يبرز زراعيها العبلين و لحمهما الأبيض الشفاف مسترسلة الشعر و عارية الصدر و بزازها مكشوفة. من اول ما رآها الطبيب في ليلة الكريسماس هاج عليها ليبدأ هنا نيك عاهرة مصرية في الباخرة وهو سكران ثمل من خمر ليلة العيد.
دخلت غرفته و كان رافعا كأسه فوق شفتيه هنأها بقدوم ليلة الكريسماس و علاها بنظرة شهوانية للغاية عرفتها بديعة و استجاب لها ما بين فخوذها. كانت بديعة حيحانة في الأصل تريد الزب بأي طريقة. ابتسم لها فبادلته البسمة وعزم عليها بكأس باسما قائلاً:” هابي كريسماس…خدي عشان تدفي….” ابتسمت و شكرته فالتقطته برشاقة و مست به شفتيها الجميلتين و رشفت منه. جاءت المساعدة لترشدها إلى سرير الكشف الجلدي فمشت بديعة إليه برشاقة تمسك اعلى زراعيها من البرد فساعد ذلك على ضم زوج بزازها العفية لبعضها البعض فزاغت أنظار الطبيب الشهواني بينهما وبدأ زبه بالارتفاع و التمطي رويد رويدا. رمقته بديعة و احمر وجهها و علته ببسمة شملته من فرعه إلى راسه وتفاهما بنظرة عين. نامت بديعة على السرير ورفعت المساعدة ساقيها فوق حمالتين حديديتين و انحسر الفتسان عن ساقيها و وراكها الملفوفة وراح يسألها بالإيطالية فنفت وقالت بالإنجليزية التي تعرفها:” دكتور أنا لا اعرف الأيطالية فقط العربية وقليل من الأنجليزية…” ضحك الطبيب وقال وهو يكلمها بالعربية:” أنا مصري مثلك…و اعمل على البواخر من سنين من مصر لإيطاليا…” فرحت بديعة بمصرية الطبيب وقال لها:” كويس أنتك سيبتي مصر…فحول مش بيقدروا الجمال….عاوزين ينيكوا و بس…إيطاليا أحسن لك…راح يدخل جهاز تحليل في رحمها فسألته:” هياخد وقت طويل….” قال لها:” يعني من خمس لتسع دقايق…” خافت بديعة:” هاحس بوجع..” رق لها الطبيب وهاج وراح يعبث بتفاح خديها و يبص لها بشهوانية:” لا متخافيش…مش هتتعبي أوي..” راح الطبيب يمشي بنظره فوق جيها و بزازها و بطنه و كسها المشعر ويهمس وقد خرجت المساعدة:” أهم حاجة تحسي بالراحة و الهدووووووء…”راح يحسس فوق بزازها بشهوانية ويسخنها و يشب زبره بقوة وتبدأ ليلة الكريسماس و نيك عاهرة مصرية في الباخرة من الطبيب و يقرص حلمتيها و يكبش. ثم أدخل الجهاز في كسها و انتظر بضعة دقايق.
قرب الطبيب بزبه المشبوب من رأس بديعة وراح يداعب به وجهه و تمدد زبه وفتحت بديعة السحاب و اخرجته ليقفز في وجهها و تشهق:” كبير أوي…” ضحك الطبيب وهمس:” لما شافك بس هههه…” راح يحسس به فوق شفتيها و وجهها وبديعة تداعبه بأنفها ثم فرق به شفتيها . أخرجت بديعة لسانها وبدأت تلاعب به رأس زب الطبيب وتلحس حشفته و تمشي به فوق جنبه ثم لفت شفتيها فوق رأسه وبدأ تمص و الطبيب يفرك بزازها ويثيرها. تأوه الطبيب:” آآآآه شفايفك سخنة…” نظرته بديعة بنظرة سكسية نظرة عاهرة مصرية خبيرة بإغراء الرجال وبدأ تلوك الزب حتى صرخ الطبيب:” كفاية…سيبيني أشوف الجهاز….” نجا بزبه من القذف المبكر ورح يخرج الجهاز و يفحصه ليبارك لها:” مبروك …سلبي….مفيش حمل…” فرحت بديعة و تهللت أساريرها وقبلت راحتها و بعبث بقبلة له يحملها الهواء. أكب الطبيب يلحس كسها وبديعة تضحك من هيجان الطبيب ليبدأ من هنا نيك عاهرة مصرية في الباخرة في ليلة الكريسماس فهيجها بلحسه القوي ثم أكب يركبها و بديعة تستقبله و تفتح ساقيها له و دس زبه في كسها وأخذ ينيكها بقوة و بديعة تتشرمط أسفل منه و تتأوه و الطبيب ينيكها. أنهضها وراح يهتف بها:” أديني طيزك…عاوز طيزك….” هتفت بديعة:” لا لا…من ورا مناشي بس طيزي لا…” ضحك الطبيب و ولته بديعة طيزها وحمل كأس الخمر يدلقها فوق طيزها الحلوة و طقف يلحس و بديعة تضحك و تقهقه و يلحس كسها و يلحس خرم طيزها و أمسك زبه و أخذ يدسه في كسها ينيكها بقوة و بيعة تهشق حتى ارتعشت. قذف الطبيب بداخلها كتل منيه وشهق و شهقت بديعة:” يا لهوي يا لهوي حبلتني ….جبت جوا مني …” ضحك الطبيب وأخرج زبه و قال لها:” لا مفيش قلق مفيش حبل..عالحمام عدل اعملي حمام مياة و نضفي كسك و مش هتحبلي خالص…متقلقيش….” نهضت بديعة تجري للحمام و بزازها تتأرجح و طيازها تهتز ومني الطبيب يفيض من كسها.

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *