Please log in or register to like posts.
اخبار

وحد النهار تبليت وحدة قلت لها نحب ندخل زبي في سوتك و هي قالت لي تعرفو غير تبروميو يعني فيكم غير الهدرة و انا زيرت الطوموبيل تاعي و قلت لها اركبي يا طيز امك و شوفي اذا صح فينا غير الهدرة و لا انا نياك .. و كي طلعت خرجت لها زبي قلت لها شوفي الزب الخشين قالت لي الصح ماشي خشانة الزب النيك تكنيك و فهمت انا بلي راني مع واحدة تاع مليو و قبيحة و قلت لها صح الاول نديروه بيبة  والثاني السوة تاعك نهريها بالنيك قالت لي نشوفو و ديتها لواحد الخرش و اعطيتها ترضع و تمص و انا نزهى و ندذوب حتى جبتو بين شواربها و هي خلعتني كيفاش كانت تلحس الزن
و كنت نحب ندخل زبي بين الشوارب كي كانت تلحس مالقري كنت بارد و زبي ما رقدش و بقى محجر و موقف في فمها و هي بعدما شربت حليب زبي راحت تلحس فيه و تمص و تقولي لازم تنيكني من الحتشون و نظفت لي زبي مليح من الزن .. و كي حطيت زبيفي سوتها لقت واحد الحرارة هيجتني و خلاتني كي المهبول نطبع زبي و نحرك فيه  وهي توحوح اهااها اه اه اه و ناليكة كانت سخونة و شاعلة بيناتنا و انا نبوس و نلحس الرقبة و نخلط لها في ترميها و زوايزها و نحب ندخل زبي للقلاوي في سوتها السخونة و نبوسو هي عاجبها الحال وو توحوح بقوة كبيرة بزاف .
و كي شفتها بلي قادرة و موالفة تنيك قلت ندير لها الزب ملور و انا نحب ندخل زبي ملور في الترمة كي نكون مع القحاب و هي زعما مقودة قالت لي الزب ما يخلعنيش بصح غير طبعت لها الراس بدات تبكي . و كانت تسوغ اه اي اي بلعقل و انا نشلخ لها الترمة تاعها و ندخل زبي حتى قطعت لها الفتحة و حصلت لها زبي للقلاوي في ترمتها و رجعت لها الخرقة تاعها محلولة كي السوة و حصل زبي كامل للقلاوي في الترمة و انا كنت نيك فيها و نحس بلي قدرت لها و انا نحب ندخل زبي في القحاب و نحب نيك ملور باش نحس روحي راجل و نياك و عندي زب كبير و خشين
و كنت نحرك الزب تحريكات سخونين و رابيد و نسمع فيها توحوح و انا ندخل و نطبع لها الزب للقلاوي و البراج نضربهم بالكف و السقلة و هي تعيط اه اه اه حرام عليك بلعقل اه اه عدبتني اه اه وجعتني خلاص انت نياك نستعرف بيك .. و انا كي سخنت خلاص ما نقدرش نحبس و كنت حامي و نغلي و نحب ندخل زبي بقلاوي لوكان نقدر في هديك الترمة المليحة و جبت لها بونت النار تخرج منو و معسل مليح و سقيت لها ترمتها بحليب زبي

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *